برعاية جلالة الملك ..الاحتفال بختام مسابقة البحرين الكبرى لحفظ القرآن الكريم

 

 
 
برعاية صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى نظمت وزارة العدل والشئون الإسلامية بالتعاون مع المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بجامع أحمد الفاتح الإسلامي مساء الجمعة الحفل الختامي لمسابقة البحرين الكبرى الثالثة عشرة لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره، بحضور رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة، والشيخ عبدالرحمن بن محمد آل خليفة مستشار جلالة الملك للشئون القضائية ، والشيخ خالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشئون الإسلامية، والدكتور فريد بن يعقوب المفتاح وكيل الشئون الإسلامية، وعدد من المسئولين والسفراء وأصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ بالمملكة.

وشهدت فقرات الحفل تلاوات عطرة للقرآن الكريم استهلها الطالب محمد عادل العمادي من مركز عبدالله بن مسعود لتحفيظ القرآن الكريم التابع لوزارة العدل والشئون الإسلامية. ثم ألقى الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية كلمة قال فيها: «إن المتتبع لمسيرة العمل القرآني في مملكة البحرين منذ انطلاقته في منتصف السبعينيات من القرن الماضي ليلحظ ازدهاراً كبيراً وتطوراً نوعياً، وما المئات من المراكز والحلقات القرآنية والمدرسين فيها والآلاف من الطلاب والطالبات المنتسبين إليها إلا دليل واضح على الازدهار والتطور، وتبرز مسابقة البحرين الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره بالرعاية الملكية الكريمة من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى كإحدى العلامات المهمة في هذه المسيرة القرآنية المباركة«. وأضاف الشيخ عبدالله بأن المسابقة تشهد تطوراً نوعياً وعددياً يوماً بعد يوم، فقد بلغ عدد المشاركين والمشاركات في المسابقة هذا العام 730 متسابقاً ومتسابقة، حيث يعكس ذلك المستوى المشرف الذي يُظهر مكانة القرآن الكريم العظيمة في قلوبنا جميعاً، ويعكس مدى اهتمام القيادة الرشيدة والحكومة بهذه المسابقة المميزة. من جانبه ألقى فضيلة الشيخ نبيل العوضي (من دولة الكويت) كلمة مؤثرة عن فضل القرآن وحفظه، بيّن من خلالها أن الله تعالى قد تكفل بحفظ كتابه العزيز، حيث إن الكتب السماوية التي عرفتها البشرية قبل القرآن الكريم قد طواها الزمن، ولم يصل إلينا منها سوى التوارة والإنجيل على ما بهما من تحريف وتبديل، إلا أن القرآن الكريم هو الكتاب الوحيد الذي ضمن الله له البقاء والخلود، وتكفل سبحانه بحفظه وحراسته مصداقا لقوله: (إِنا نَحْنُ نَزلْنَا الذكْرَ وَإِنا لَهُ لَحَافِظُونَ)، لافتاً إلى أن إقامة المراكز القرآنية وتنظيم المسابقة التي تحث على حفظ القرآن الكريم تعتبر من عوامل حفظ هذا الكتاب العزيز. ثم تطرق الشيخ العوضي إلى نماذج لحال الصحابة والسلف مع القرآن الكريم، لافتاً إلى أن أحد الصحابة كان يقرأ القرآن فيرى سُرجا تنزل من السماء إلى بيته فيتوقف، وفي الصباح يسأل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عنها فيخبره الرسول بأنها الملائكة ولو واصل لرآها. وقال العوضي: اعلموا ان كل من حفظ القرآن وشجع على حفظه يأتي القرآن يوم القيامة ليشفع له، فما أجمل القرآن وهو يُتلى بصوت حسن. وكان سيد العابدين ومن سلالة سيد المرسلين علي بن الحسين السجاد يتوضأ ويبكي، وعندما يُسأل يقول: أتدرون بيد من سأقف؟ ثم يتلو قوله تعالى: (تسبح له السماوات السبع والأرض)، هذا هو تدبر القرآن، فأين الذين يقرؤون القرآن حق تلاوته؟. وأضاف الشيخ العوضي بأن الأفواج من الناس يعلنون إسلامهم باستمرار من خلال سماعهم فقط للقرآن الكريم وهو يتلى، ضارباً على ذلك عدداً من الأمثلة لمن دخلوا في الإسلام من خلال تأثرهم بآيات كتاب الله. واختتم الشيخ نبيل العوضي حديثه بالدعاء لمملكة البحرين وقيادتها الحكيمة، مشيداً بدور الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة وكذلك الشيخ خالد بن علي آل خليفة في خدمة القرآن الكريم وتكريم أهله.

في الفقرة التالية من الحفل الختامي للمسابقة أنصت الحضور لتلاوة عطرة بصوت القارئ محمد بن عبدالوهاب الشماع من العراق، ثم القارئ خالد أنس بوهندي. بعد ذلك أعلن عريف الحفل الشيخ عبدالله العمري أن قسم شئون مراكز التحفيظ والمسابقات بإدارة الشئون الدينية أضاف إنجازين جديدين وكبيرين لقائمة إنجازاته السابقة، أما الإنجاز الأول فهو تدشين النظام الالكتروني للمراكز والحلقات القرآنية على شبكة الانترنت بالتعاون مع قسم تقنية المعلومات بالوزارة، حيث يعد هذا النظام أول خدمة الكترونية مباشرة للجمهور على شبكة الانترنت تقدمها الوزارة، ويبلغ عدد المستفيدين منه قرابة 20000 مستخدم يمثلون المراكز والحلقات القرآنية والعاملين والطلاب الدارسين فيها حالياً. وتتم من خلال هذا النظام عملية الترخيص للمراكز والحلقات، وتعيين العاملين فيها، وإضافة المقررات الدراسية إليها، وإعداد الجداول الدراسية، والتسجيل، وإدارة الاختبارات والنتائج والمسابقات القرآنية وغيرها. من جانبه قام الشيخ عبدالله بن خالد بتدشين النظام الالكتروني على شبكة الانترنت. كما أعلن عريف الحفل حصول قسم شئون مراكز التحفيظ والمسابقات وبجهود ذاتية على شهادة الجودة 9001:200، وقام السيد شاكر رشيد الرئيس التنفيذي لشركة بيرو فيريتاس البحرين بتسليم الشهادة للشيخ خالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشئون الإسلامية. في الفقرة الأخيرة قام رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة وكذلك وزير العدل والشئون الإسلامية الشيخ خالد بن علي آل خليفة، ووكيل الشئون الإسلامية الدكتور فريد يعقوب المفتاح بتوزيع الجوائز على الفائزين الذكور وأعضاء اللجان. فيما سيتم تكريم الفائزات في المسابقة في حفل خاص يحدد في وقت لاحق. أما الفائزون في المسابقة فهم: الفرع الأول حفظُ القرآنِ الكريمِ كاملاً فهم: الأول: مصعب عيسى علي البوعركي من جمعية التربية الإسلامية، الثاني: عبدالعزيز شكري علي طلحة من حلقات مسجد الصحابة، الثالث: سيد جمعة محمد السيد عامر من مركز أحمد بن جمعة. الفرع الثاني حفظُ عشرينَ جزءاً: الأول: يوسف صلاح يوسف بوعلي من مركز عبدالله بن مسعود، الثاني: حسام عبدالرحيم طيب عبدالرحيم من جمعية التربية الإسلامية، الثالث: أحمد عبدالله أحمد العلي من جمعية الإصلاح. الفرع الثالث حفظ عشرة أجزاء: الأول: محمود عبدالحكيم عبدالله بهزاد من مركز الإمام نافع المدني، الثاني: عبدالرحمن علي عبدالرحمن الرفاعي من حلقات مسجد الصحابة، الثالث: صالح عبدالله ناجي مصلح من مركز عبدالرحمن أجور. الفرع الرابع حفظ خمسة أجزاء: الأول عبدالله جاسم محمد القاسمي من مركز عبدالله بن مسعود، الثاني يوسف علي يوسف السيسي من مركز الإمام نافع المدني، الثالث جاسم محمد يوسف محمود من حلقات مسجد معاوية بن أبي سفيان، الرابع هاني محمد أحمد العجي من المركز الإسلامي لتدريس القرآن الكريم، الخامس محمد جزاع محمد النجرس، السادس عبدالله ناصر محسن الأحمد من مركز ابن كثير المكي، السابع بدر عبدالله غلوم حسين من جمعية التربية الإسلامية، الثامن حمد سعود محسن الحشاش من مركز الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، التاسع أحمد محمد أنور القارئ من مركز عبدالله بن مسعود، العاشر عبدالعزيز خالد أحمد عبدالله من جمعية التربية الإسلامية.

الفرع الخامس حفظُ ثلاثةِ أجزاء: الأول علي محمد أحمد عبدالله العجي من المركز الإسلامي لتدريس القرآن الكريم، الثاني عمرو صادق عبدالله علي حيدري من مركز أحمد بن حسن إبراهيم، الثالث عبدالله سند سعد سالم من مركز أبي بن كعب، الرابع خالد عبدالرحمن محمد بحر من مركز عبدالله بن مسعود، الخامس محمد عيسى محمد عبدالله من مركز عبدالله بن مسعود، السادس أحمد عبدالعزيز محمد الخدري من مركز أسامة بن زيد، السابع السيد منتظر هاشم السيد حسن الموسوي من مدرسة القرآن الكريم، الثامن أحمد محمد القشار من مركز ابن كثير المكي، التاسع أحمد محمد عبدالله محمد من حلقات مسجد الصحابة، التاسع مكرر بلال محمد صالح عمر عبدالله من حلقات مسجد معاوية بن أبي سفيان. الفرع السادس التلاوة وحسن الأداء: الأول عبدالرحمن عبدالواحد عبدالرحمن من مركز ابن الجزري الإسلامي، الثاني محمود علي رضي علي من جمعية الذكر الحكيم، الثالث هاني عيسى عبدالله رمضان. الفرع السابع: طلبةُ العلمِ الشرعي: الأول عمر عبدالله عمرعوض، الثاني طارق حامد خلف عواد من مركز عبدالله بن مسعود، الثالث محمد سيد إمام إسماعيل من حلقات جامع حمد بن علي كانو. الفرع الثامن طلبة الجامعــات: الأول عمر محمد يوسف أحمد من جامعة البحرين، الثاني حسين محمد حسين الطليحي من جامعة البحرين، الثالث عامر عبدالحليم محمود القارئ من جامعة دلمون للعلوم والتكنولوجيا. الفرع التاسع طلبةُ المدارس: الأول عبدالرحمن محمد جمعة الرميض من مدرسة القضيبية الإعدادية للبنين، الثاني إبراهيم خليفة إبرهيم حمدان من مدرسة الهداية الخليفية الثانوية للبنين، الثالث خالد أنس علي بو هندي من مدارس الإيمان، الرابع عامر إبراهيم حسن عامر من مدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين، الخامس محمود كيسي محمد عويل من مدرسة ابن رشد الإعدادية للبنين، السادس عمار حسن محمد طيب العلوي من المعهد الديني، السابع عيسى عبدالعزيز عيسى المقهوي من مدرسة طارق بن زياد الإعدادية للبنين، الثامن عادل حسن عبدالكريم عبدالمجيد من مدارس الإيمان، التاسع أحمد طنطاوي محمد القرني أحمد من مدرسة طارق بن زياد الإعدادية للبنين، العاشر محمد حسن عبدالرحمن عبدالله من مدرسة الهداية الخليفية الثانوية للبنين. الفرع العاشر: ذوو الاحتياجات الخاصة: الأول أحمد عيسى عبدالله سيف، الثاني غلوم حسين حبيب، الثالث جمال دوست محمد علي وجميعهم من إدارة الإصلاح والتأهيل. الفرع الحادي عشر: جائزةُ أكبرِ متسابق: فاز بها غلوم حسين حبيب من إدارة الإصلاح والتأهيل وهو من مواليد 1/1/1949م. الفرع الثاني عشر: جائزةُ أصغرِ متسابق: وفاز بها الطفل محمود عبدالرحيم محمود محمد من مركز براعم الهدى وهو من مواليد 20/5/2002م. الفرع الثالث عشر: جائزةُ مزمارِ داود: نالها الطالب خالد أنس بوهندي من مدارس الإيمان. الفرع الرابع عشر: جائزةُ أفضلِ مركز تحفيظ مشارك: وفازبه مركز عبدالله بن مسعود لتحفظ القرآن الكريم الكريم التابع لوزارة العدل والشئون الإسلامية عن مجموع نقاط بلغت 2،.2033 الفرع الخامس عشر: جائزةُ المدرس المتميز: وحققها حسان محمد الشيخ من مركز عبدالله بن مسعود عن مجموع نقاط بلغت 6،1116 نقطة. الفرع السادس عشر: جائزة أسرة في ظلال القرآن الكريم فازت بها أسرة محمد عبدالله حسيني عن مجموع نقاط بلغت 2،445 نقطة. الفرع السابع عشر: درع الجمعية المتميزة، وفازت بها جمعية التربية الإسلامية عن مجموع نقاط بلغت 1577 نقطة .


اضف تعليق