“الدكان والسميح”: مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية شاهد مضيء على العناية بالقرآن الكريم

أشاد عدد من المسؤولين بما تميزت به مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره التاسعة والثلاثين في مكة المكرمة، التي يرعاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – .

وقال الأمين العام لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية بالعالم الإسلامي الدكتور زيد بن علي الدكان: إن تنظيم مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره كل عام هو من الشواهد المضيئة والدالة على عناية حكام المملكة بالقرآن الكريم وأهله، مشيراً إلى أن مما ميز الله به المملكة عن غيرها من دول العالم هو تعاهد ولاة أمرها على خدمة الإسلام والمسلمين واتخاذ القرآن دستوراً ومنجهاً لهم في جميع شؤونهم .

ونوهّ ” الدكان ” بتميز التنظيم للمسابقة من قبل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بالأمانة العامة للمسابقة على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة للمملكة التي تقدم الغالي والنفيس في سبيل ذلك، وبما يؤكد على تميزها وعالميتها .

ودعا الأمين العام لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية في ختام – تصريحه – فئة الشباب إلى العناية بحفظ وإتقان القرآن الكريم ومن ثم العمل به وتحكيمه في جميع شؤون حياتهم ليسعدوا به في الدارين.

ومن جهة أخرى قال الدكتور صلاح بن صالح السميح المدير العام لفرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمنطقة الشرقية: لقد شرِّف الله تعالى هذه الأمة بإنزال خير كتاب على نبيها صلى الله عليه وسلم وهو خير الرسل ومسك ختامهم ، قال سبحانه ( لقد أنزلنا إليكم كتاباً فيه ذكركم أفلا تعقلون ) وقال تعالى 🙁 وإنه لذكر لك ولقومك ) ولهذا فإنه العناية بالقرآن الكريم من أهم المهمات وأوجب الواجبات ولقد أحسنت هذه الأمة في قرونها المفضلة العناية بالقرآن الكريم تلاوة وتدبراً وحفظاً ونشراً ومنهج حياة

واضاف ، إن من التحدث بنعمة الله تعالى ما منّ الله عز وجل به علينا في هذه البلاد المباركة المملكة العربية السعودية من العناية بالقرآن الكريم وما وفق الله تعالى له قادة هذه البلاد من جعل القرآن الكريم مع السنة النبوية نظاماً للحكم ومنهجاً للبلاد بقادتها وعلمائها وشعبها ، وقامت ممثلة في ملوكها منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله بما يستحقه القرآن من مكانة وتشريف ، ولا أدل على ذلك من هذه الفعاليات الكبيرة مثل مسابقة الملك عبدالعزيز رحمه الله الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره حيث يؤمّها أهل القرآن من أرجاء المعمورة فهي تمثل حلقة وصل في أعظم ما يمكن أن يوصل وهو كتاب الله العزيز، كما أن هذه المسابقة المباركة تعكس منهج المملكة العربية السعودية وعنايتها بكتاب.

الجدير بالذكر أن حفلَ تكريم الفائزين في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره التاسعة والثلاثين سوف يقام مساء اليوم الأربعاء، بعد صلاة العشاء، في رحاب المسجد الحرام وسوف يرعاه نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة مكة المكرمة بالنيابة، الأميرُ عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز.

1

 

نقلا عن: صحيفة سبق الإلكترونية.

عن الكاتب