مارس 2012

بدء التسجيل فى مسابقه اجمل ترتيل للدوره السادسه لجائزه دبى الدوليه للقرآن الكريم

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم عن بدء التسجيل في مسابقة أجمل ترتيل في دورتها السادسة 1433هـ 2012م وذلك بتلقي طلبات الترشيح للاشتراك في المسابقة والتي تضم خمس فئات هي : فئة براعم القرآن وهم دون 15 سنة، وفئة فتيان القرآن مابين 15 – 25 سنة، وفئة شباب القرآن من 26 سنة فما فوق، وفئة أئمة المساجد وفئة أجمل أذان.

وصرّح سعادة المستشار إبراهيم محمد بوملحه – رئيس اللجنة المنظمة للجائزة أن هذه المسابقة السنوية لمن يمتلك موهبة خاصة ومتميزة سواء في ترتيل القرآن الكريم أو الأذان للمشاركة في هذه المسابقة. كما أعلن أنه في هذه الدورة سيتاح للمتسابقين من الدورة الثالثة والذين لم يحصلوا على المراكز الثلاثة الأولى التقدم في هذه الدورة العام طبقاً للفئة المناسبة لهم.

وأشار الأستاذ أحمد صقر السويدي – عضو اللجنة المنظمة – رئيس وحدة المسابقات بالجائزة أن نظام المسابقة نص على أن جميع المرشحين سيتقدمون أمام لجنة الاختبار المبدئي حيث سيتم اختيار عشرة متسابقين من كل فئة للتقدم للتصفيات النهائية وأن طريقة الإشتراك تتم عن طريق تعبئة استمارة الترشيح المعدّة من قبل وحدة المسابقات والتي يمكن الحصول عليها سواء من مقر الجائزة خلال الدوام الرسمي من الساعة الثامنة والنصف صباحا حتى الواحدة ظهراً ومن الخامسة وحتى الثامنة والنصف مساءاً، من السبت إلى الأربعاء، ويوم الخميس في الفترة الصباحية فقط، أو من خلال موقع الجائزة على الإنترنت، علماً بأن بدء التسجيل حدد له تاريخ 24 ربيع الآخر 1433هـ الموافق 18 مارس الجاري على أن يكون آخر موعد للتسجيل هو يوم الخميس 27 جمادى الأولى 1433هـ الموافق 19/4/2012م. وستبدأ التصفيات المبدئية ابتداءً من السبت 28/4/2011م وحتى السبت 5/5/2012م وستقوم الجائزة بإرسال رسائل نصية للمشاركــين لتحديد موعد ومكان التصفيات المبدئية كما ستجرى الاختبارات النهائية بتاريخ (28 جمادى الآخرة 1433هـ الموافق 19/5/2012 ولمدة خمسة أيام).

هذا وقد رصدت جوائز قيّمة لهذه المسابقة حيث يحصل الحائز على المركز الأول في فئة البراعم على 10000 درهم والمركز الثاني 7000 درهم والمركز الثالث 5000 درهم، وفي فئة فتيان القرآن يحصل الفائز بالمركز الأول 15000 درهم والمركز الثاني 10000 درهم والمركز الثالث 7000 درهم، وفي فئة شباب القرآن يحصل الفائز بالمركز الأول على مبلغ 20000 درهم والمركز الثاني على 15000 درهم والمركز الثالث 10000 درهم، وفي فئة أئمة المساجد يحصل الفائز بالمركز الأول على 30000 درهم والمركز الثاني على 25000 درهم والمركز الثالث على 20000 درهم، في فئة أجمل أذان يحصل الفائز بالمركز الأول على 25000 درهم والمركز الثاني 20000 درهم والمركز الثالث 15000 درهم، ويُمنح باقي المتسابقين في جميع الفئات مكافآت تشجيعية كما تُمنح شهادات تقدير للفائزين المراكز الثلاثة الأولى وشهادات مشاركة لباقي المتسابقين.

نقلا عن موقع جائزة دبى الدولية للقرآن الكريم

 

الرابطة الإسلامية في بريطانيا تنظم مسابقة قرآنية بالتعاون مع الهيئة العالمية

نظمت الرابطة الإسلامية في بريطانيا بالتعاون مع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، مسابقة قرآنية بدار الرعاية الإسلامية في لندن ودار الطلبة المسلمين في برمنجهام ومسجد آردوك بمانشستر، شارك فيها (108) متسابقاً ومتسابقة, وقد اشتملت على خمسة فروع هي: حفظ القرآن كاملاً، وحفظ 15 جزءاً و 5 و3 أجزاء وجزء واحد, وتم تكوين لجنة تحكيم مكونة من الشيخ عمر الحمدون رئيس الرابطة الإسلامية في بريطانيا ، وعضوية خمسة آخرين.
وفي نهاية فعاليات المسابقة أقيم حفل تكريمي للمشاركين فيها، حضره عدد من العلماء والمهتمين بالشأن القرآني والطلاب وذويهم, وألقيت بعض الكلمات التي عبر فيها المتحدثون عن سعادتهم وسرورهم لحضور هذه المسابقة, وشكروا القائمين عليها, وهنأوا الطلاب الفائزين, وحثوهم على مواصلة حفظ وإتقان القرآن والتمسك بما جاء فيه, وأشادوا بجهود الهيئة العالمية في دعم العمل القرآني ورعاية حفظته في شتى بقاع الأرض وفي بريطانيا خاصة, وفي نهاية الحفل تم توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقة.
تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العالمية ساهمت بمبلغ عشرين ألف ريال في هذه المسابقة بالإضافة لتكريم الفائز الأول في فرع حفظ القرآن الكريم كاملاً باستضافته لأداء مناسك العمرة.

نقلا عن موقع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم

 

بمشاركة 650 حافظة لكتاب الله الهيئة العالمية تنظم مسابقة المحسنة زينب للقران الكريم في جمهورية مصر العربية

اختتمت في جمهورية مصر العربية مسابقة المحسنة زينب للقرآن الكريم التي نظمتها الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم تحت رعاية المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة مؤخراً بمشاركة 650 حافظة لكتاب الله من مختلف محافظات جمهورية مصر العربية واشتملت المسابقة على ستة فروع هي: حفظ القرآن كاملاً بالقراءات العشر ، حفظ القرآن كاملاً مع متن الجزرية، حفظ القرآن كاملاً مع معاني الكلمات، حفظ القرآن كاملاً مع 490 حديثاً من رياض الصالحين، فرع غرائب الحفاظ، فرع صغار الحفاظ. ، وكونت لجنة تحكيم من الدكتور أحمد عيسى المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية، والأستاذ الدكتور سامي عبد الفتاح هلال عميد كلية القرآن الكريم بطنطا، والشيخ عبد الحكيم عبد اللطيف رئيس مقرأة الأزهر الشريف، وعضوية ثلاثة آخرين. وذلك بحضور الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعه الأزهر الأسبق، والدكتور حامد أبو طالب الأمين العام المساعد للمجلس العالمي للدعوة والإغاثة، والدكتور سلطان الخالدي المستشار الثقافي لدولة قطر بجمهورية مصر، والدكتور أنس كرزون ممثل الهيئة العالمية. بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم ثم ألقى الأستاذ محمد رفعت أبو علم مدير مكتب الهيئة بمصر كلمة رحب فيها بالحضور ، وشكر حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على الدعم المتواصل في خدمة الإسلام والمسلمين في جميع أنحاء العالم، وأشاد بالجهود التي تبذلها الهيئة العالمية في خدمة القرآن ورعاية حفظته، كما شكر المحسنة زينب الشربتلي لتبرعها السخي ودعمها للمسابقة. ثم ألقى فضيلة الدكتور أحمد عيسى المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية كلمة رحب فيها بالجميع وأكد أن سعادة الأمة مرهون بأن تسلك سبيل القرآن الكريم وأنه روح حياة المؤمنين بصفة عامة كما جاء في كناب الله ووجه كلمة للمحفظين والقائمين على تعليم الأولاد بأن يكونوا قدوة في تجويد العمل. وألقى الدكتور أنس كرزون كلمة أبلغ من خلالها تحيات وتهاني معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، والأمين العام للهيئة العالمية فضيلة الدكتور عبد الله بصفر ، وتحدث عن أهمية دور حفظ القرآن وأن تكريم حامل القرآن يعد من إجلال الله عز وجل، وأشار إلى الدور الذي تقوم به الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم في دعم معاهد ومراكز القرآن الكريم في كافة أنحاء العالم. وأشاد الدكتور حامد أبو طالب في كلمته بالجهود التي تبذلها الهيئة العالمية في خدمة القرآن الكريم ورعاية حفظته وإقامة مثل هذه المسابقات القرآنية ، وإظهارها بالمظهر المشرف خدمة لحفظة كتاب الله، وشكر أولياء الأمور على جهدهم وحسن رعايتهم لأولادهم ومتابعتهم حتى ظهروا بهذا المستوى في حفظ القرآن الكريم. وفي ختام الحفل تم توزيع الجوائز والشهادات التقديرية للطالبات الفائزات.

نقلا عن موقع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم

جنة القرآن الكريم تحتفل بـ(44) من الحفاظ والحافظات و(34) من المجازين والمجازات في لبنان

نظمت لجنة القرآن الكريم بلبنان تحت رعاية سماحة مفتي طرابلس، بالتعاون مع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، حفلاً تكريمياً لـ(44) حافظاً وحافظة و(34) مجازاً ومجازة. وذلك بمسرح الإيمان في طرابلس مؤخراً، وقد حضر هذه المناسبة فضيلة الشيخ محمد إمام، أمين الفتوى ممثلاً لسماحة المفتي، وفضيلة الشيخ عزام الأيوبي، من الجماعة الإسلامية، وفضيلة الشيخ أحمد يسلم باتياه مندوب الهيئة العالمية والأستاذ أحمد خالد رئيس مجلس إدارة مستشفى دار الشفاء في لبنان، وجمع من الضيوف والطلاب والطالبات. بدأ الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم ثم ألقى فضيلة الشيخ محمد إمام كلمة أشاد من خلالها بالدور الكبير للهيئة العالمية وبفضيلة الأمين العام الدكتور عبد الله بصفر للمساهمة في دعم القرآن الكريم، وتحدث فيها عن بركة القرآن الكريم، والعاملين في خدمته ومكانتهم، وهنأ الحفظة والمجازين. كما ألقى الشيخ أحمد يسلم باتياه كلمة شكر فيها الحضور، وحث الحفظة والمجازين على مواصلة حفظ وإتقان القرآن الكريم، مبيناً دور الهيئة العالمية في تحفيظ القرآن ورعاية حفظته في جميع أنحاء العالم. هذا وقد تخلل الحفل نماذج من التلاوات. وفي الختام تم توزيع الجوائز والهدايا على المكرمين.

نقلا عن موقع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم

تحت رعاية وزير الشؤون الإسلامية بجيبوتي وبالتعاون مع الهيئة العالمية تخريج (15) طالباً من معهد الإمام الشافعي

بالتعاون مع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، نظم المجلس الأعلى الإسلامي في جيبوتي مؤخرا،ً حفل تخريج لـ(15) طالباً من طلبة معهد الإمام الشافعي وأقيم الحفل في صالة المعهد العالي للعلوم الصحية برعاية معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور حامد عبدي سلطان، وذلك بحضور الدكتور نبيل محمد أحمد وزير التعليم العالى  والبحث العلمي والدكتور جامع علمي عكيه وزير الرياضة، والدكتور عبد الرحمن الراشد سفير خادم الحرمين الشريفين في جيبوتي بالإنابة، والدكتور أنس كرزون ممثل الهيئة العالمية، ومدير المعهد والمدرسين والطلاب وعدد من المواطنين وحفظة القرآن الكريم. بدأ الحفل بتلاوة من الذكر الحكيم، ثم نماذج من تلاوات الحفاظ، بعدها ألقى معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف كلمة، شكر فيها حكومة وشعب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، على دعمهم المتواصل للإسلام والمسلمين في شتى بقاع الأرض، وأثنى على جهود الهيئة العالمية وعلى رأسها الأمين العام للهيئة العالمية الدكتور عبد الله بصفر. ثم ألقى الدكتور أنس كلمة حث فيها الطلاب على الالتزام بتعاليم القرآن الكريم ونصحهم بالاستمرار في قراءة القرآن ومراجعته والالتزام بأحكامه وتدبر معانيه، وأن يكونوا قدوة حسنة في مجتمعاتهم. وأشاد الأستاذ فيصل علي رويله مدير المعهد بدور الهيئة العالمية في تحفيظ القرآن ورعاية حفظته في جميع أنحاء العالم وشكر الحضور، وحث الخرجين على مواصلة حفظ وإتقان القرآن الكريم، وقد تخلل الحفل نماذج من التلاوات القرآنية وفي الختام قدمت الجوائز والهدايا للطلاب المتخرجين.

نقلا عن موقع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم