مارس 2010

أمير الكويت يكرم مخترع ” المدقق الآلي للقرآن الكريم” من جامعة الشارقة

كرم صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الدكتور عواد الخلف من جامعة الشارقة لفوز إختراعه ” المدقق الآلي للقرآن الكريم ” بالمركز الأول في ” فئة أفضل تطبيق تقني لخدمة القرآن الكريم في الحفظ والتلاوة والقراءات ” .. وذلك ضمن جائزة الكويت الدولية للقرآن الكريم للعام الجاري 2010.

وتم تكريم الدكتور الخلف خلال حفل أقيم في فندق شيراتون الكويت حضره سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد الكويتي بجانب عدد كبير من الوزراء والسفراء وأعضاء مجلس الأمة الكويتي .

وثمن سعادة حسن سالم عبيد الخيال سفير الدولة لدى دولة الكويت هذا الفوز الذي يضاف إلى إنجازات جامعة الشارقة التي تساهم وبشكل كبير وفاعل في إعداد ودعم البرامج المختلفة وتمثيل الدولة خير تمثيل في المسابقات الدولية .. مؤكدا أن هذا الإنجاز المتميز يعكس اهتمام القيادات العليا في الجامعة بشؤون القرآن الكريم.

ويقوم ” المدقق الآلي للقرآن الكريم ” الذي تم تسجيله في مكتب براءات الإختراع في الولايات المتحدة الأمريكية .. بتدقيق طباعة القرآن الكريم على مستوى الحركة والسكون بشكل آلي وهو يعتبر أول مدقق آلي للقرآن الكريم وتم فيه تشفير وترميز كلمات القرآن الكريم بحيث يدقق طباعة النص القرآني ويكشف التحريف أو التصحيف على مستوى الحركة والسكون.

ويمكن الإطلاع على المدقق الآلي للقرآن الكريم من خلال موقعها على شبكة الإنترنت.

المصدر : وكالة أنباء الإمارات

سفير طاجيكستان في مصر يبحث مع الندوة العالمية طباعة القرآن الكريم باللغة الطاجيكية

 بحث سفير جمهورية طاجيكستان لدى مصر نذر الله نزاروف مع الأمين العام المساعد للندوة العالمية للشباب الاسلامي الدكتور محمد بن عمر بادحدح مشروع طباعة القرآن الكريم مشروحاً باللغة الطاجيكية الذي تبناه فخامة رئيس طاجيكستان إمام علي رحمان. وقال السفير” بحثنا مع مسؤولي الندوة بمنطقة مكة المكرمة هذا الموضوع، ونسقنا الخطوات التالية التي تؤدي إلى تحقيق هذا العمل الخيري الكبير الذي ينتفع به المسلمون في جمهورية طاجيكستان”. جاء ذلك خلال زيارة السفير الطاجيكستاني للندوة العالمية للشباب الاسلامي بمنطقة مكة المكرمة من جانبه أوضح الدكتور محمد عمر بادحدح أن الندوة عندما علمت بنية فخامة رئيس جمهورية طاجيكستان في طباعة القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى اللغة الطاجيكية وتبنيه لهذا المشروع بادرنا بمخاطبة سعادة السفير الطاجيكي بالقاهرة وأبلغناه رغبة الندوة في المشاركة في طباعة هذا المصحف وشرح معانيه باللغة الطاجيكية، وقد رحب سعادته بهذه المبادرة وزارنا لهذا الموضوع”. وأضاف بادحدح ” والندوة إذ تبارك هذا التوجه لتدعو الله أن يكتب التوفيق والنجاح لهذا العمل الكريم وأن يجزي فخامة الرئيس الطاجيكي خير الجزاء على مبادرته، وتبنيه لهذا المشروع الذي يهدف إلى توفير مصحف لكل عائلة وإلى تعزيز الهوية الإسلامية للشعب المسلم في طاجيكستان”.